دمشق 17/12/2017 - 7:57 ص
آخر الأخبار
إجراء مزايدات علنية لاستثمار كانون الثاني للمرة الثانية استدراج عروض تعمير واصلاح القاطرات الخشبية مناقصة داخلية بالسرعة الكلية لتركيب و تنفيذ شبكات حواسيب في المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي مزايدة الربع الأول لأستثمار عقارات في الخط الحديدي الحجازي قطار النزهة مستمر في رحلاته فندق السميراميس - استثمارات جديدة في الخط الحديدي الحجازي قطار النزهة يستأنف رحلاته اليومية من دمشق باتجاه بلدة دمر متحف القطارات السوري حديد من ذهب إجراء مزايدات علنية لاستثمار العقارات إجراء مزايدات علنية لاستثمار العقارات
استبيان الموقع
ما رأيك بالتصميم الجديد لموقع المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي ؟



عيد الجلاء في المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي
2017-04-26 11:05:23

عيد الجلاء في المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي

في السابع عشر من نيسان الجاري قامت المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي ممثلة بعمالها والفرقة الحزبية اضافة للوحدة النسائية العاملة بمسيرة احتفالية تضمنها وضع اكليل من االزهور على شعلة الجندي المجهول في حديقة الجلاء

 يتجدد الاحتفال السنوي بجلاء آخر جندي فرنسي من سوريا بفضل سواعد المقاومين ،و أبطال الثورة السورية ،و المجاهدين ، فهذا اليوم الذي يرمز إلى تضحيات الشعب السوري و إلى نتائج أبطال الاستقلال من يوسف العظمة و سلطان باشا الأطرش و إبراهيم هنانو و صالح العلي و الأشمر و كل ثوار سوريا الذين أوصلوا الوطن إلى الاستقلال ،أما اليوم تشهد سوريا ثورات من نوع أخر فقد استغل المستعمر انتصاراتنا وبطولاتنا وفخرنا بالثوار والمجاهدين الأبطال الحقيقيين بقولبتها لصالحها ساعيةً تشويه مجدنا وثوارنا ومجاهدينا بذات أسلوبنا وأدواتنا لكن بفكرها الصهيوني الإرهابي لتفرض استعمارها من جديد في هذه المرة بدهاء حروبها وبسواعد عربية تخضع لأوامرها . 

يعتبر عيد الجلاء من أهم الأعياد الوطنية في سوريا حيث أن الإنسان السوري منذ اليوم الأول لبزوغ فجر الجلاء وهو يعتبر هذا اليوم يومٌ عظيم بالنسبة للوطن والمواطن حيث أنه تخلص بدماء شهدائنا من ربق الاستعمار الفرنسي الذي كان يشتم على صدورنا، ويرفع الشعارات والأهازيج التي تمجد بأبطال الثورة أمثال الشيخ صالح، وإبراهيم هنانو، والسلطان باشا وسواهم ،وتتالت الاحتفالية في هذا اليوم العظيم بشكل دوري سنويا تتمثل بالقصائد الشعرية والمواقف الوطنية  إلى أن جاء هذا الإعصار الذي لم تعهده سوريا ولم تكن متهيئة له لا جغرافيا ولا بشريا الذي تمثل بثورة الكفر والكفار والتي تحاول أن تقتل الحجر قبل البشر، وهنا اعتقد أن من واجب الطليعة المثقفة في سوريا الاهتمام بهذا العيد وتكريسه عيداً وثقافة لأنه فعلاً نجد الآن بأن تراب الوطن تحضب بدماء الشهداء ،وازدادت رقعة شقائق النعمان في هذه الأرض الطيبة نتيجة العدوان الغاشم،ونحن كطليعة موجودة بالمجتمع نحمل القلم ،هذا القلم المذكور بهم الوطن وحب أبناء الوطن كان لنا مساهمة متواضعة رغم ظروفنا الصعبة وحيث نعد الآن لإقامة مهرجان الربيع الشعري بعنوان تحية لشهداء الوطن والذي سيشارك به كوكبة من شعراء سوريا الموجودين في داخل وخارج سوريا حيث سنتلقى أربع أو خمس قصائد من أبناء سوريا في المهجر بهذه المناسبة الطيبة وسنقيم المهرجان في أربع أمكنة قد تكون في دار الأسد والجامعة وجبلة و القرداحة بهذه المناسبة نرفع أسمى آيات الحب والتقدير لأولئك الذين يروون بدمائهم تراب وطننا ويدافعون عن ثغور الوطن وأبناء هذا الشعب وهم رجال الله حماة الديار سائلين الله أن يأتي العام القادم ويكون عيد الجلاء عيدين جلاء الفرنسيين وجلاء الفكر الصهيوني الوهابي التكفيري